الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أيهـا الآبـاء لا تثيـروا غضـب أبنـائكـم،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا نصر
من خدام مارجرجس


المساهمات : 659
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: أيهـا الآبـاء لا تثيـروا غضـب أبنـائكـم،   الجمعة أكتوبر 03, 2008 3:15 pm



"ايها الآباء لا تثيروا غضب أبنائكم، انما ربوهم حسب وصايا الرب وتأديبه" (افسس 6/4).

من المعتاد ان نعتمد على الرجاء والنية الصالحة وننتظر اولادنا ان يكبروا وينضجوا تلقائيًا في الحياة. واذ نبقى نامل ان الأمور تتحسن طبيعيا فان عوائلنا ستعج بالمشاكل.
واذ نعتقد انه بسبب كوننا مؤمنين فان اولادنا تلقائيا سيكونوا مؤمنين، نكون على خطأ.


فاذا اردنا ان يكون لأولادنا علاقة مع المسيح فنحتاج نحن اولا ان نعرف المسيح.


فعندما يترك اولادنا البيت لا يعني ان ابوتنا او امومتنا قد انتهت، لكن نوع جديد من الحياة قد بدا لهم ولنا، ان اعتمادهم على نفوسهم بالحياة هو ضروري لنضجهم. لكن حاجتهم الينا ليس من المفروض ان تضمحل، لأننا الان اصبحنا كاصدقاء لهم وذوي علاقة ناضجة معهم. اذ تصبح علاقتنا معهم اكثر من (أعمل هذا وهذا)،
بل نتعاون مع اولادنا ونُبدي الرأي ونترك لهم القرار، والمسيرة تستمر الى ان نصبح اجداد، وحينها حيث تقل حركتنا يصبح لنا وقت أكثر لنمضيه مع أحفادنا ونعلمهم قيم الكتاب المقدس والصلاة.



اذاً منذ ولادة الطفل الأول، الله يستخدمنا كأداة للخير معهم، فبيدنا انفس الجيل القادم. لا يحبطنا الماضي حتى وان يتضمنهُ الألم لأن من نِعم يسوع علينا أيضا شفاء الماضي الأليم، حتى وان كان الألم في علاقتنا مع اولادنا.

لأجل ان نوجه ونُعين اولادنا الى الأيمان، فنحتاج نحن اولاً أن نكون في الأيمان من خلال تدبير الله الخلاصي لنا بأبنه يسوع المسيح.



ماذا لو وصلنا مع أحد أولادنا الى طريق مسدود؟

ان وصولنا لهكذا حالة ما هو الا مؤشر الى وجود ألم نفسي عند الطفل وحتى عند الوالدين.
هذه الجروحات النفسيه هي جروحات لا تراها العين، والذهن لايستطيع ان يميزها، لكن القلب يشعر بها.
فالمشاعر الجريحة مثل الحزن، فقدان الأمان، الانسحاب، الغضب، التوتر، الخوف، تؤثر بدورها على الشخص (طفلاً/ بالغاً) وتؤثر على علاقته مع الآخرين.

فإن جذر أي مشكلة روحية مستديمة ربما هو جرح نفسي مخفي، فإذا كنا قد سببنا لأطفالنا/ أولادنا جرح نفسي، فالأبن سوف يقيم حاجزا ينقسم به علينا ويبقى بمعزل عنا (الوالدين) بالرغم من محاولات التقرب، لأنه يُفضل ان يبقى بعيدا عن والديه لكي لا يُجرح، مرة اخرى. وربما يُعبر عن هذا بالغضب المفاجىء او بتصرفات مؤذية للنفس.
ومن المؤسف ان رد فعل الأهل اللذين لا يستطيعون تمييز ما يحصل، هو "تصليح" تصرفات الطفل غير واعين على حقيقة ان هذه التصرفات هي اصلا متجذرة في جرح طفلهم المخفي. لذلك ان طفلهم لا يحتاج الان الى تصليح التصرفات بل الى شفاء الجرح.


لذلك يقول الكتاب "ايها الآباء لا تثيروا غضب أبنائكم. انما ربوهم حسب وصايا الرب ( الرحمة، سد الأحتياج، المحبة اللامشروطة) وتاديبه" (افسس 6/4).

إن المسبب الرئيسي لهذه الجروحات هو
الأحتياج النفسي غير المُلبى / المُسدد:
- الحاجة الى الأمان.
- الحاجة الى القيمة الذاتية.
- الحاجة الى الأهمية.

وقصور الوالدين في تسديد احتياج طفلهم في النقاط اعلاه وباستمرار سيُنشىء عند الطفل/ الولد الأمر المعاكس لهذه الأحتياجات : فقدان الأمان/ فقدان القيمة الذاتية / فقدان الأهمية.

إن اطفالنا/ اولادنا يحبوننا، (فالله خلقهم لكي يحبوننا ويحتاجوننا) لكن بسبب الجروحات التي سببناها لهم، فهم ايضا يُفضلون الأبتعاد عنا. وسوف لا نصل الى اي نتيجة ايجابية معهم الا في حالة مواجهتنا لهذه الجروح ومعالجتها معا، والذي يقود الى نهضة نوعية في العلاقة معهم.



هناك أمر آخر مهم:

فبالأضافة الى اننا نكون قد جرحنا أولادنا، لكن نحن أيضًا مجروحين من قبل والدينا (أي هناك طفل جريح في داخلنا)،
وربما نفس نوع الجرح.

فالأم التي تريد الأفضل لأبنتها لا تميز بأن علاقتها مع أبنتها تتأثر والى حد التشويه بسبب جروحات في نفسها هي وبسبب احتياجات غير مُلباة لها.
او الأب الصعب المراس يبني افتراضات غير صحيحة عن ابنه وذلك بسبب النقص الذي في داخله هو.
فكلما كانت للوالدين علاقة شخصية قريبة مع يسوع كلما تقل نسبة جروح الأطفال،

لأن العلاقة الشخصية القريبة مع يسوع تُخرج الأنسان اكثر عن ذاته / انانيته ويكون متجهًا للأخر
، اضافة الى ان العلاقة مع يسوع تسدد الاحتياج وبالذات، وكما ذكرنا سابقا، الحاجة الى الأمان والقيمة الذاتية والحاجة الى الأهمية.
فالحاجز يحدث بسبب:

1- حاجة الطفل غير الملباة من قبل احد الوالدين، او كليهما.
2- حاجة الوالدين الى الأهتمام بالعمل / بالبيت / بالعائلة ككل.
3- معظم الأحيان يدفع الوالدان باولادهم بعيدا عنهم وحتى بدون ان يدركوا هذا، فهم مشغولون جدا ببناء حياتهم وبيتهم العائلي بحيث لا ينتبهون الى اشارات الخطر، لأن اولادهم سيبتعدوا نفسيا عنهم.

وفي كل وقت يختار الوالدين الذات بدل ابنهم (وبالذات اذا كانت علاقتهم ضعيفة مع يسوع)،
فالأبن ينفصل عنهم وبالتدريج وينشأ هذا الحاجز،
وبمرور الوقت يوجد الطفل له مخرجا / مهربا يعوض به عن فقدان الحب (العلاقة مع الأهل)،
لكن هذا المخرج / المهرب يكون مؤذياً له، وهنا سينشأ الجرح النفسي.
وما لم يقترب الوالدين من الرب ومن الطفل يبقى الطفل بعيداً ويستمر الأهل يشعرون بالذنب والتوتر وايضاً الأكتئاب.

شِفاء العِلاقَة بَينَ الوالِدَين وَالأولاد


الاولاد هم (اطفالنا، اولادنا الشباب، اولادنا المتزوجين).


1- إبدأ بشفاء جرحك انتَ / انتِ

ان ارادة الله هو ان نمتلك علاقة عميقة ونافعة مع كل ابن من ابناءنا، ومن خلال هذه العلاقة نستطيع ان ندربهم / نعلمهم / نؤثر عليهم لكي ينموا هم ايضا في حياتهم من خلال علاقة شخصية مع يسوع.

ولكي نحافظ على علاقة صحيحة مع الأولاد نحتاج دائما الى شفاء اي جرح ينشأ بيننا وبينهم، لكن لأجل ان يتم هذا نحتاج نحن ايضا ان نُشفى من جروحنا مع اهالينا (اباءنا وامهاتنا).
اي ان هناك علاقة بين الجرح الذي بيني وبين ابني / ابنتي، وبيني وبين والديَ انا.

احيانا تكون الجروح معروفة واحيانا تكون غير معروفة لأنها مدفونة لكن تُصاحبها مشاعر اليمة تحتاج ان تخرج الى السطح لتُشفى.
فمعظم الاحيان يكون سوء علاقتنا مع الأولاد هي امتداد لسوء علاقتنا مع اهالينا (الطفولية، الطفل الجريح في داخلنا).

ان سوء العلاقة يتضمن الكثير من عدم المغفرة عند الاولاد (اولادنا تجاهنا ونحن الاباء تجاه ابوينا).
وعند الوالدين ايضا، تجاه اولادهم.
ومن المهم ان يبادر الوالدان لمعالجة الامر بالتكلم معه، وبالغفران مع المحافظة على شعوره بالأمان.




2- إن المبادرة تكون مع احد الوالدين ذو العلاقة ويجب:

- عدم رمي اللوم على الطفل / الابن.
- وضح ولا تُدافع عن نفسك.
- لا تعظ.
- لا تستعجل النتائج.
- تكلم ببساطة ومباشرة. تحمل مسؤليتك ودورك الأبوي / الأمومي.
- اصغ له جيدا، وأصغ لما وراء الكلمات، وأصغ ليسوع.
- اعترافك بتقصيرك (تقصيراتك بالتفصيل) مع طلب مسامحته لك، هو العلاج لكسر الحواجز وبناء علاقة صحيحة.
- صلي معه / باركه.
- بعد هذا من المفترض ان تكون قد عرفت جذر المشكلة (الحاجات غير المُلباة)عند الولد/ البنت.



ولكي تُشارك في شفاء الجذور:

1- تُشارك في تسديد أحتياجهم بالروح القدس، وتُساهم في بنائهم نفسياً وروحياً اضافة الى جسدياً واجتماعياً (الخروج من الذات).
2- المحافظة بقدر الأمكان على جو الدفء والقبول والتفهم والغفران.
3- أحترامهم.




لنسأل انفسنا:
-


هل نفتح قلوبنا (كوالدين) ليسوع لكي يملأنا بمحبته لأولادنا.
- هل نتأمل في الكلمة لنرى مقومات علاقتنا مع اولادنا ومسؤوليتنا تجاههم وتجاه الله.
- هل نتشارك بالكلمة والتي تكشف محبة الله وصفاته لهم.
- هل نُعينهم لأكتشاف يسوع "الطريق والحق والحياة".
- هل نستمر معهم الى الكبر كأصدقاء وكمرشدين وكمُعينين.

ليساعدنا الرب يسوع المسيح.
آميـــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مينا نصر
من خدام مارجرجس


المساهمات : 659
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيهـا الآبـاء لا تثيـروا غضـب أبنـائكـم،   الجمعة أكتوبر 31, 2008 7:39 pm

فين الردود ياحلوين وفين الاعضاء المحترمين
انا مستني اشوف ردودكم ياحلوين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أيهـا الآبـاء لا تثيـروا غضـب أبنـائكـم،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشهيد العظيم مارجرجس بالمنصورة :: قسم النقاش العام-
انتقل الى: