الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لا ليست الثمار هى الغذاء .....بل الكلمه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا نصر
من خدام مارجرجس


المساهمات : 659
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: لا ليست الثمار هى الغذاء .....بل الكلمه   الجمعة مايو 23, 2008 6:58 pm

"ليس ما يخرج من الثمار هو يغذّي الإنسان بل كلمتك هي التي تحفظ المؤمنين بك"
(الحكمة 16: 26).
الله تكلّم. وكلمته يسوع. "كلّمنا، في هذه الأيام الأخيرة، في ابنه الذي جعله وارثاً لكل شيء" (عب 1: 2). ويسوع حنان. كلّه حنان. الله كلّمنا بألطافه. نحن لا نؤمن بمبدأ ولا تهمّنا فكرة. نؤمن بيسوع. يسوع هو الكلمة. "والكلمة صار جسداً وحلّ بيننا" (يو 1: 14). لم يعد الله مجهولاً ولا بعيداً. صار معلوماً. صار قريباً لأنّه كلّمنا بأكثر الكلام حميميّة لدينا. كلّمنا بالحنان.
كل ما يبدر عن يسوع حنان. لا يقسو. حنانه قسوة لقساة القلوب. أما لمَن رقّت أكبادهم فحنانه حلاوات عميقة. ليس الخبز مرّاً. هو مرّ في جوف مَن كان جوفه مرّاً.
في سفر الحكمة كلام جميل عن المنّ السماوي. عن الخبز الذي نزل من فوق. الذي قال عنه يسوع: "أنا هو خبز الحياة. مَن يُقبل إليّ فلا يجوع ومَن يؤمن بي فلا يعطش أبداً" (يو 6: 35). قالت الحكمة: "ناولتَهم طعام الملائكة وقدّمت لهم من السماء خبزاً معدَّاً لم يتعبوا فيه. خبزاً يوفّر كل لذّة ويلائم كل ذوق. لأنّ المادة التي من عندك كانت تُظهر عذوبتك لأبنائك وتخضع لشهوة متناوليها فتتحوّل إلى ما شاء كل واحد" (الحكمة 16: 20 -21).
الإنسان، تحديداً، في هذا العالم، كائن جائع. جائع أولاً إلى الحياة. مضروب بالجوع. مضروب بالموت. مهما أكل لا يشبع. ولو أكل مصر وشرب نيلها لا يشبع. لا شيء يرويه. .واحد فقط أُعطي أن يروي الكيان. "كل مَن يشرب من هذا الماء يعطش أيضاً. ولكنْ مَن يشرب من الماء الذي أُعطيه أنا فلن يعطش إلى الأبد"
(يو 4: 13 – 14).

هذا هو يسوع. أنا هو الحياة.
يسوع يمدّ نفسه حياة. ويمدّ نفسه أيضاً سلاماً. هذا مذاق آخر للمَنّ السماوي. الإنسان جائع إلى السلام. كلّه قَلَق. مهما فعل لا ينعم بالسلام. ولو سكنت حروب الناس على الناس لا يكون له سلام. الحروب نتائج. فماذا عن الأسباب؟ "من أين الحروب والخصومات بينكم أليست من هنا من لذّاتكم المحاربة في أعضائكم؟" (يع 4: 1). لأجل هذا يطفئ المرء حريقاً فتندلع حرائق. الموضوع أنّه ليس في نفسه سلام. أما السلام فهو يسوع. يسوع وحده يعطي السلام لأنّه يعطي نفسه. لا يعطي شيئاً خارجاً عنه. يعطي ذاته. لذا "سلامي أُعطيكم لا كما يعطيكم العالم". هذا الكيان، كياننا، مبروء على السلام الكامن فوق، على يسوع الذي صار معنا وفيما بيننا. لذا "لا تخافوا". لم يعد هناك مبرّر للقلق، مبرّر للخوف. "هاءنذا معكم كل الأيام إلى منتهى الدهر".
وطالما السلام معنا ولا يمكن لأحد أن ينزعه منا فقد صار لنا أن نفرح. الفرح طعم المَنّ السماوي في كبد الإنسان. الإنسان جائع إلى الفرح ولا ما يفرّح القلب. يخترع كل أسباب الفرح فلا يأتيه. يظنّ أنّ المال يفرّح القلب فلا يفرّحه. المقتنيات، فلا تفرّحه. السلطة، فلا تفرّحه. مِتَع الجسد فلا تفرّحه. وحده يسوع يعطي الفرح. الفرح الأصيل. الحقيقي. الإنسان، في قرارة نفسه، حزين ولو كان محاطاً بكل شروط الفرح من هذا الدهر. حتى حين يغرق في الإمتاع والمؤانسات والملاطفات فإنّ الحزن يحتفّ به من كل صوب. لذا حوّل الإنسان الفرح إلى سُكْر. يمتِّع نفسه حتى الثمالة. يتنقّل من متعة إلى متعة. والنتيجة لا تكون الفرح بل السأم. ثمّة حدُّ في اجتثاث المتعة ثمّ يهن الجسد والنفس تترهّل في طلب المؤانسات حتى يموت الحسّ فيها. بإزاء الوهم الكثير أن ثمّة ما يفرّح في هذه الدنيا ينتصب الواقع الصارخ: "لا جديد تحت الشمس". وحده الجديد يسوع. "سأراكم أيضاً فتفرح قلوبكم ولا ينزع أحد فرحكم منكم... اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملاً" (يو 16: 22، 24).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا ليست الثمار هى الغذاء .....بل الكلمه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشهيد العظيم مارجرجس بالمنصورة :: القسم الروحى :: المناقشات الدينية والروحية-
انتقل الى: